الخميس، 18 أكتوبر 2018

كيف تتم هندسة المقاطع الصوتية

 مرحبا بكم في مدونة تكنودي،
اليوم سنتحدث عن الهندسة الصوتية معناها الحرفي، ونشرح بعض عناصرها.


ما هي هندسة المقاطع الصوتية؟

هندسة الصوت هي واحدة من فروع الهندسة التي تتناول دراسة الموسيقى والأصوات في التسجيل والتلاعب(manipulation) والميكس (mixing). 
هذا المجال يمثل تحديًا ولكن في نفس الوقت النتيجة تكون غالبا جد مجزية. يقوم مهندسو الصوت بتطوير تسجيل صوتي عالي الجودة للموسيقى والكلام والمؤثرات الصوتية في الاستوديوهات في هذه العملية يتم استخدام  أدوات تقنية لإنتاج الصوت للأغاني.

ما معنى المكساج ؟

هذه هي الخطوة الثانية في صنع أغنية بعد التسجيل، هذه هي المرحلة التي يمكننا أن نأخذ فيه كل من المقاطع الصوتية الفردية التي سجلناها في الخطوة الأولى، ونجمعها معاً لتبدو وكأنها تجربة إنتاج موسيقية متماسكة. 
يمكننا استخدام تقنيات مثل التحريك بين قنوات الاستريو (نقل الصوت إلى اليمين أو اليسار في مكبرات الصوت)، وتحديد موازين الصوت لجعل كل أداة صوتية جيدة، وتحقيق التوازن بين مستويات الصوت بحيث يمكن الاستماع إلى كل أداة بشكل صحيح. هذا هو المكان الذي يمكن تطبيق الكثير من الإبداع باستخدام التأثيرات ومعالجات الإشارة . الخلط يشبه أخذ كل قطع اللغز الخاصة بك، ووضعها معًا لإنشاء صورة متكاملة.

الإتقان Mastering
 هذه هي المرحلة النهائية في سلسلة التسجيل. هنا يمكن أخذ التسجيل النهائي والمختلط وتشغيله من خلال بعض عمليات المعالجة النهائية - الحد، والضغط، وتعديل EQ - التي تُعد الأغنية للتوزيع (حيث نتمكن من وضع الأغاني على iTunes وطباعة الأقراص المضغوطة). تساعد هذه الخطوة على جعل صوت الأغنية منتهيًا، مصقولًا، وربما الأهم من ذلك هو جعل الأغنية تبدو سليمة على أي جهاز تشغيل وإعداد مكبر الصوت.


ليست هناك تعليقات: